الرئيسية » 24 ساعة » لما ذا يوم سنوي لفاس ؟

لما ذا يوم سنوي لفاس ؟

رابع يناير يوم سنوي لفاس: أوحت به احتفالية 2008 بذكرى مرور اثني عشر قرناً على تأسيسها، وبالرجوع إلى المصادر التاريخية التي تُحيل على سنة 808 م تبين أنها اقترنت بيوم معلوم باشر فيه المولى إدريس حفْرَ أسسها، هو الخميس الأوسط من ربيع الأول لعام 192 هـ الموافق ل 4 يناير من سنة 808 م.

فكان اقتراحُ رابع يناير لاستقراره، ورمزية اتخاذه موعداً سنوياً يلتقي فيه صانعو القرار بمختلف أطياف المجتمع لاستحضار رصيدها، وتشخيص راهنها، واستشراف مستقبلها.

وقعتْ إعلانَهُ ـ سنة 2011 ـ طليعةُ مؤسسات فاس تحت شعار:

“فاس: عَبَقُ التاريخ ورِهانُ الاستدامة”

وسيتم تخليدُه ـ في دورته التاسعة ـ عشية الجمعة رابع يناير 2019 تحت شعار :

“انبعاث فاس: التزام وتعبئة واندماج”

مما يبعثُ على تجديد النداء إلى المقيمين بها، والنازحين عنها أن يتجاوزوا الوقوف عند الحنين إلى ماضيها، أو الرثاء لحاضرها، لينخرطوا في تحقيق طفرتها، والانطلاقة العملية لصنع غدها، وتوفير شروط تجدُّدها واستدامتها .

هي إذن دعوةٌ مفتوحة لكل الأوفياء والأصفياء

فهل من مُتنافسين للإسْهام في التعبئة، والعمل في الميدان ؟

 

عبد الحي الرايس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *