الرئيسية » 24 ساعة » تنويه وتكريم للالياذة الخالدة الدكتورة فاطنة الكيحل في مسيرة الكفاح والتميز

تنويه وتكريم للالياذة الخالدة الدكتورة فاطنة الكيحل في مسيرة الكفاح والتميز

في سياق دينامي لإشاعة ثقافة الاعتراف تم تكريم كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتنمية المجالية ورئيسة جماعة عرباوة الدكتورة فاطنة الكيحل، يوم السبت 20 يوليوز 2019 بمدينة ميسور موازاة مع احتفالات المدينة بمهرجانها السنوي الذي يصادف الذكرى العشرين لاعتلاء صاحب الجلالة محمد السادس على عرش اسلافه المنعمين.. تكريم مستحق ، لاسم نحت موقعه العلمي والثقافي في المشهد المغربي بمسؤولية، وجدية، جعلت لخطابها شرعية، ولفكرها مصداقية، ولطريقة اشتغالها مرجعة علمية. فاطنة الكيحل قبل أن تكون طبيبة ، وأكاديمية متميزة، فهي إنسانة صادقة، غير مزيفة في سلوكها وتواصلها مع محيطها العلمي والثقافي والسياسي والاجتماعي. انها تستحق كل التقدير لكونها لم تخن المرحلة التاريخية التي تعيشها، فنحن نجدها دائما مواكبة لمختلف التحولات الاجتماعية والسياسية والفكرية التي يعرفها المغرب إنها من نوع المثقفة المنخرطة بذكاء علمي وثقافي في أسئلة المرحلة، من خلال حضورها السياسي فلها الف تحية فهي تستحق التكريم والاعتراف برحلة كفاحها التي صنعت منها امراة متميزة بكل المقاييس انطلقت من الصفر لتصبح ايقونة ومثلا تحتذى به النساء في المثابرة من اجل اثباث الحضور 
قال باحساس مؤثر:

إنه لمن دواعي الفخر والإعتزاز أن أحظى اليوم بهذا التكريم الذي خصصتموه لي  
وهذه الحظة جد مؤثرة، ويصعب علي أن أعبر فيها عما يخالجني من شعور وإحساس وأنا أقف هنا أتأمل كل هذه الوجوه الخيرة، وعلى رأسها القادة السياسيين والفاعلين وأنتهز هذه المناسبة والفرصة السعيدة وأشكر كل الحاضرين، وعلى رأسهم السيد عامل صاحب الجلالة على اقليم بولمان السيد عبد الحق الحمداوي رفيق الدراسة وكل الرفاق الذين جمعتني بهم الصداقة والنضال المشترك طيلة عقود والشكر موصول لكل الاصدقاء على هذه الشهادة الصادقة المفعمة بالمشاعر الطيبة، والعواطف النبيلة كما أجدد شكري لكل الذين بادروا إلى تكريمي في هذا اليوم المشهود وااكد على المواصلة في المساهمة في مشروع الإصلاحات الدستورية في بلادنا التي دعا فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده إلى إيلاء مكانة متميزة للمرأة إلى جانب زميلها الرجل تكريما لها على ما حققته من مكاسب وما بلغته من حركات عالية في التعليم والوعي والنضج السياسي 
إن ما حققته الدكتورة فاطنة الكيحل على مدى عقود من مكاسب في مجال صنع الذات لهو شيء يستحق التنويه والتكريم هي نموذج يحتذى للجيل الجديد من الشباب الذي ينخرط بكل قوة في مسيرة التنمية والحداثة والبناء الديمقراطي الذي تشهده بلادنا على كافة المستويات .

فاطمة سهلي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *