الرئيسية » 24 ساعة » القافلة اللغوية الخاصة بدعم تدريس اللغة الفرنسية تحط الرحال بإقليم مولاي يعقوب.

القافلة اللغوية الخاصة بدعم تدريس اللغة الفرنسية تحط الرحال بإقليم مولاي يعقوب.

فاس/ادريس العادل:

 

حطت مؤخرا بإقليم مولاي يعقوب ، القافلة اللغوية الخاصة بدعم تدريس اللغة الفرنسية بالسلك الابتدائي ،والمواد غير اللغوية بالسلك الاعدادي ، وذلك في إطار التنزيل الإجرائي للمشاريع المُلتزم بها أمام صاحب الجلالة، سيما المشروع رقم 07 والمتمحور حول “تعزيز التحكم في اللغات الأجنبية”، وعملاً بمضامين الرؤية الاستراتيجية 2015 – 2030، وفي إطار الشراكة المُبرمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس – مكناس والمعهد الفرنسي بفاس، وتنزيلاً لمضامين برنامج عمل مصلحة الشؤون التربوية.

بعد الكلمة الافتتاحية للسيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية والسادة المؤطرين عن المعهد الفرنسي بفاس، ورئيسيْ مصلحة تدبير الموارد البشرية ومصلحة التخطيط والخريطة المدرسية، والتي تناول فيها المتدخلون أهمية ومضامين ، واهداف القافلة ، تم توزيع المُشاركين إلى مجموعتين نظراً لطبيعة المواضيع المُشتغَل عليها حيث ضمت المجموعة الأولى أساتذة السلك الابتدائي المُسندة لهم أقسام السنة الأولى ابتدائي ( 40 أستاذة وأستاذاً)، تم تأطيرهم من طرف الأستاذين صابر إدريس (مُكوِّن المُكونين بالمعهد الفرنسي بفاس) والدكتور شكيب التازي (متخصص في ديداكتيك اللغات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز) حول موضوع:

” Mobiliser le langage oral pour entrer dans l’écrit année de l’école primaire ” èreen 1

اما المجموعة الثانية ضمت في عضويتها ، أساتذة السلك الإعدادي( 30 أستاذة وأستاذاً)، والذين يدرسون المواد العلمية لأقسام المسار الدولي بالإعدادي، تم تأطيرهم من طرف الأستاذ حميد التبان (مُكوِّن المُكونين بالمعهد الفرنسي بفاس) حول موضوع:

“تدريس المواد غير اللغوية (DNL) في السلك الإعدادي”

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء بين المؤطرين والمستفيدين ، تخللته ورشات تطبيقية تبعاً للموضوعين السالفين الذكر، حيث استحسن المشاركون هذه المبادرة ، لما لها من وقعٍ إيجابيٍ على الارتقاء بالفعل التربوي على المستوى الإقليمي.مع تقديم خلاصات في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *