الرئيسية » 24 ساعة » سيد الخشبة الفنان عبد الجبار لوزير في ذمة الله.

سيد الخشبة الفنان عبد الجبار لوزير في ذمة الله.

توفي الفنان  “عبد الجبار لوزير” عن سن يناهز 92  سنة بعد معاناة مع المرض بعدما قضى  رحلة حافلة بالعطاء المسرحي و خصوصا في عالم الكوميديا التي اشتهر بها وطنيا و دوليا .

لقد ولد الفقيد عبد الجبار الوزير سنة 1932 بدرب الكزا بمراكش ، و غادر الدراسة مبكرا، حيث عانق عالم الحرفيين و عمل  صانع الحقائب التقليدية  و”شراطا” (صانع الحبال) ودباغا (معالج الجلود ومصلحها). وفي سن 15 سنة، التحق بفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم إبان تأسيسه سنة 1947، حيث لعب في مركز حراسة المرمى بفريق الفتيان.

يعتبر المرحوم عبد الجبار لوزير من كبار المقاومين ضمن خلية حمان الفطواكي، الذين دافعوا باستماتة عن حرية المغرب، حيث حكم بالإعدام خلال فترة الحماية الفرنسية. وفي سجن لعلو بالرباط، تعلم قواعد الكتابة والقراءة وعلوم اللغة والفقه والاجتماعيات من مقاومين مغاربة كانوا معتقلين معه في ذات الزنزانة مثل العلامة المختار السوسي، ليلتحق بعد ذلك بالقوات المساعدة، قبل أن يتفرغ نهائيا للتمثيل والفن سنة 1961.

وكان أول عمل مسرحي شارك فيه رحمه الله  هو مسرحية “الفاطمي والضاوية” سنة 1951، رفقة الفنان الراحل محمد بلقاس، التي عرضت في عدة مدن مغربية، ليشارك، بعد ذلك، في العديد من المسرحيات والمسلسلات والأفلام التي لاقت ترحيبا وإعجابا من مختلف طبقات الشعب المغربي، من قبيل “الحراز”، و”سيدي قدور العلمي” و”حلاق درب الفقراء”، و”دار الورثة”، و”ولد مو”.

وفي سنة 1957، قدم  ضمن فرقة الأطلس، عرضا مسرحيا مقتبسا من مسرحية “الفاطمي والضاوية” أمام أنظار المغفور له الملك محمد الخامس بقصر الباهية بمراكش. وحضر هذا العرض، أيضا، ولي العهد، آنذاك، مولاي الحسن والأمير مولاي عبد الله، إضافة إلى مجموعة من أعيان الدولة. وعن علاقته بالمرحوم الملك الحسن الثاني، فقد كانت له معه صلات فنية وثيقة، حيث عرض أمامه، ضمن فرقة الوفاء المراكشية، عدة عروض كانت دائما تنال إعجابه.

ومن النصوص المسرحية التي ألفها : “دردبة عند الغشيم” و”عطيل بين الحلقة والأوطيل” والمسلسل الإذاعي “كنوز الفضايل”. ومن مجموع المسرحيات التي أداها طيلة مساره الفني الحافل بالعطاء، تبقى مسرحيتا “سيدي قدور العلمي” و”الحراز” هما الأقرب إلى قلبه والأكثر حضورا في ذاكرته. والاسم الحقيقي لهذا الفنان هو عبد الجبار بلوزير، وليس عبد الجبار الوزير، الذي أطلقه عليه الصحفي والفنان إدريس العلام الملقب ب”باحمدون”، خلال إحدى الجولات المسرحية في ستينيات القرن الماضي.

رحم الله  فقيدنا الكبير عبد الجبار لوزير و رزق ذويه و اسرة المسرح و كل احبائه الصبر و السلوان و انا لله و انا اليه راجعون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *