الرئيسية » 24 ساعة » المغرب بريء من استعمال تطبيق نظام بيغاسوس

المغرب بريء من استعمال تطبيق نظام بيغاسوس

فاطمة سهلي

يبدو أن أحلام اليقظة بآستهداف المغرب وزعزعة استقراره، التي حاولت جهات في الخارج والداخل الوصول إليه، بدأت تنهار بعدما تبين أن تلك الأحلام، المشيدة على دلائل واهية خصوصا بعد ان خرجت الرئاسة الفرنسية، تقول لا وجود لإثباتات حول اختراق هاتف “ماكرون” بنظام “بيغاسوس”، وتحقيقات صحفية تقول أن رئيس الدولة الفرنسية استُهدف ببرنامج آخر يسمى

DarkMatter

المغرب مند تاجج الاتهامات المغرضة في حق ابنائه يدين بشدة الحملة الإعلامية المتواصلة، المضللة والمكثفة التي تروج لمزاعم باختراق أجهزة هواتف لشخصيات دولية وعدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية باستخدام برنامج معلوماتي

هده الاتهامات الكيدية نتيجة حتمية لكل الفاشلين والدي يصطادون في المياه العكرة ومعروف ان وراء كل نجاح حاقد فكيف بالانتصارات الكثيرة وسطوع نجم اسم المملكة المغربية في المحافل الدولية بل هو التميز بكل المقاييس في تصدر الصفوف الاولى عربيا وافريقيا ودوليا وقد حقق المغرب إنجازات كبيرة في العديد من المجالات خلال السنوات الأخيرة، وسيواصل العزم على المضي قدما في الطريق الذي رسمه لتعزيز نهضته الاقتصادية وتنميته الاجتماعيةوامام هدا التميز فلا غرابة ان يضحي مجددا عرضة لهذا النوع من الهجمات  

ولكن المغرب، بلد الشرفاء واولياء الزوايا والصوفيين المنقطعين للتعبد الزاهدين عن مباهج الحياة المشمولين بالبركة والمحفوفين بالعناية الربانية لا يردون على الاساءة بمثلها بل احتكموا سلك المسعى القانوني والقضائي المغربي والدولي، لاخد حقه والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه لركوب موجة الادعاءات الزائفة ولكن المغرب له رب يحميه وسلطان حكيم كل مازاد منافسوه كلما نصره الله في كل خطوة يخطوها وكل انجاز الا وحلت عليه البركة كيف لا وكل ما يقوم به يجسد معنى المواطنة الحقة والجيرة الداعمة لدول الجوار انه حفيد الاخيار صلوات الله عليهم ووريث سنتهم محمد السادس نصره الله   

ولا ادل على هدا سوى هذا التساقط المريع والدرامي لكل كاره للمغرب الدي يمنى بلعنة تطارده اينما حل او ارتحل

فزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي وجد نفسه مطرودا ممنوعا من دخول مكتبه برئاسة مقر البرلمان

الدي كان يحلم بمغرب عربي بدون المغرب، وسبقه الى دلك الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الدي حوكم بتهم بالفساد وغسيل الأموال والإثراء الغير المشروع

 والجاحد ولد عبد العزيز ، الدي تنكر للبلد الدي اواه وارتمى في أحضان خصوم المغرب

وفي جنوب إفريقيا رمت السلطات بالرئيس السابق زوما في السجن بعدما رفض المثول أمام المحكمة للإجابة عن تهم في حقه باختلاس أموال عامة خلال السنوات التسع التي قضاها في السلطة. وبسبب هذا الاعتقال قام أن وجد نفسه مطرودا ممنوعا من دخول مكتبه برئاسة مقر البرلمان صاره بأعمال عنف وشغب تعيد شبح الحرب الأهلية

كما نال الرئيس الجزائري نصيبه وانظر كيف تشتت عائلته بين مطارد وسجون ، وننتهيبالرئيس الجديد تبون  فلولا ألمانيا ومستشفياتها لما نجى من فتك فايروس صغير، غالي زعيم البوليساريو يدخل المستشفيات خلسة ويغادرها مطرودا تحت جنح الظلام، ويسقط القناععن وزراء في الحكومة الإسبانية الدين سهلوا دخوله للمستشفيات الاسبانية

وتتفكك شردمة محور الجزائر أبوجا بريتوريا لتتناثرواحدة واحدة، مقابل هذا يعزز المغرب حضوره في القارة الأفريقية ويستعد لمعركة طرد البوليساريو من منظمة الاتحاد الافريقي

في المقابل اعتبرت هذه الممارسة الغير القانونية والمنبوذة والخطيرة،كدر الرماد في العيونواسلوبا رخيصا ينسف مناخ الثقة الذي من المفروض أن يسود بين المسؤولين وممثلي الدول

ويستخدم برنامج “بيغاسوس” للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان، ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، والتقاط الصور، وتسجيل المحادثات، وذلك بعد اختراق هواتفهم

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *