الرئيسية » 24 ساعة » نداء إلى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس قبل الإفراج عن نتائج انتقاء قيم على مكتبة مؤسسة التفتح الفني والأدبي

نداء إلى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس قبل الإفراج عن نتائج انتقاء قيم على مكتبة مؤسسة التفتح الفني والأدبي

بقلم: محـمد أمقران حمداوي                                                إن القيم على المكتبة لا تنحصر مهمته – كما يعتقد البعض – في إعارة الكتب وتسجيلها وتصنيفها وفهرستها. الأمر ليس كذلك. الأمر أكثر من ذلك وزرا وثقلا. القيم على المكتبة سوف يتعامل مع فئات عديدة ومختلفة لها الكثير من الخصوصيات والمميزات، وهذا تحدٍّ كبير بالنسبة له يحتم عليه امتلاك مهارات عديدة ومتنوعة من أجل إنجاح الأنشطة المنظمة على هامش المكتبة كخزانة للكتب. وهذا ما يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه. ومن هذه المهارات نذكر على سبيل المثال ما يلي:

1 – حب المهنة:

إن مهنة القيم على المكتبة لها أبعاد ودلالات بعيدة وعميقة: تربوية، تعليمية، تثقيفية، ترفيهية… لذلك عليه أن يحب مهنته أولا وقبل كل شيء حتى يكون له الحافز والقدرة على الإبداع ، مما ينعكس إيجابا على نشاطاته وأعماله داخل وخارج المكتبة وعلى مردوده في عمليات التنشيط الثقافي.

2 – الإيمان بقدرة التنشيط الثقافي على التأثير في بيئة المكتبة:            هذا الإيمان يسعف في تسويق خدمات المكتبة وزيادة عدد روادها وزبنائها. وفي هذا الباب يقول أحد الحكماء: “الاعتقاد بإمكانية الوصول إلى الهدف هو أول خطوة لبلوغه”.

3 – الثقة في النفس وتقدير الذات:

هذه الصفة تجعل القيم على المكتبة قادرا على الإبداع والمبادرة وتخطيط وتنظيم مختلف النشاطات الثقافية داخل المكتبة، وتمنحه الجرأة أيضا على مواجهة الجمهور وفئات المستفيدين من المكتبة وكذا كيفية التعامل مع السلطات المحلية الرسمية وغيرها من المؤسسات والهيئات الأخرى بغية كسب دعمهم المادي والمعنوي في سبيل إقامة احتفاليات ثقافية.

4 – الشخصية القيادية:

القيادة هي عبارة عن عملية قيام القائد بتوجيه الأفراد، والتأثير على مشاعرهم وسلوكهم وأفكارهم. وهي في نظري تنقسم إلى قسمين:            أ – قيادة مباشرة: وهي التي تتم من خلال حسن الاتصال والتواصل والتخاطب ما بين القائد والأفراد الآخرين. القيادة غير المباشرة: وهي التي تتم بواسطة  أعمال القائد سواء كانت مؤلفات أو محاضرات أو رسومات أو اختراعات أو ابتكارات… وهي ما يُعرف بالقيادة الذهنية. والقيم على المكتبة يجب عليه التأثير في نوعين من الفئات:             الفئة الأولى تتمثل في الجمهور المستعمل للمكتبة أي عليه التأثير في الرواد سواء كان طرفا في النشاطات الثقافية وفاعلا فيها، أو مجرد منظم لها من خلال شخصيته القوية وأساليبه ومهاراته المختلفة في جذب الزوار أو الفاعلين الثقافيين من مؤلفين وشخصيات بارزة في المجتمع. أما الفئة الثانية فتتمثل في العاملين بالمؤسسة التي توجد فيها المكتبة؛ حيث يجب عليه التأثير فيهم من أجل كسب ثقتهم وتحريك مشاعرهم وأحاسيسهم وتوجيه انفعالاتهم وتوحيد جهودهم في صالح إنجاح التنشيط الثقافي. سُئل نابوليون: ((كيف استطعت أن تزرع الثقة في أفراد جيشك؟ فقال: كنت أرد بثلاث: من قال: لا أقدر، قلت له: حاول، ومن قال: لا أعرف، قلت له: تعلم، ومن قال: مستحيل، قلت له: جرب)). فنابوليون كان يستطيع أن يأمر حاشيته وجيشه بتنفيذ ما يطلبه دون نقاش لكنه اختار أن يكون قائدا جماعيا وليس متسلطا باكتساب ثقة وود جيشه، وكذلك القيم على المكتبة عليه أن يفعل، بأن تكون له مهارة التأثير على الآخرين وقوة الإقناع والعمل بروح الجماعة في سبيل تفعيل التنشيط الثقافي.

5 – التعلم الذاتي المستمر:                                                القيم على المكتبة لا ينبغي أن يكتفي بما يحصله من معارف ومهارات وتقنيات في إطار التكوين أو التعليم الرسمي الأكاديمي، فالأحداث تتسارع والعلوم تتطور، لذلك عليه أن يضمن تجديد معلوماته وأفكاره، وهذا ما يفرض عليه التعليم المستمر الذي يكون بواسطة التعليم الذاتي سواء من خلال القراءة والمطالعة والبحث والتأليف و حضور ملتقيات وغيرها، خاصة في مجال التنشيط الثقافي من أجل مسايرته كل التطورات الحاصلة في هذا المجال، ومعرفته لكل التقنيات الجديدة المتعلقة بتنظيم النشاطات الثقافية داخل المكتبات وتقنيات تقييمها وتسييرها، كذلك يسمح له التعليم المستمر بالبقاء على اتصال دائم ببيئته الرقمية منها أو التقليدية. إذا حصل هذا فإن القيم على المكتبة يستطيع اقتراح مواضيع أو نشاطات تتوافق والأحداث والمستجدات الحاصلة، وهذا كله يجعل فعاليات المكتبة تمس البيئة المحيطة بها وليس في معزل عنها.

6 – الثقافة الواسعة:                                                       من المهم جدا أن يكون القيم على المكتبة منفتحا على مختلف العلوم والتخصصات لأن جمهور المكتبة يشمل كل فئات المجتمع. وهذا تحد كبير بالنسبة له؛ إذ عليه أن ينظم نشاطات في مواضيع متنوعة، لتمس فئات مختلفة، وذلك حتى يستطيع تحقيق أحد أهم مبادئ المكتبات العامة وهو المساواة بين جميع الأفراد، التي أوصت بها هيئة اليونسكو من خلال بيانها العام حول المكتبات. وبالتالي القيم على المكتبة مطالب بتنظيم نشاطات ثقافية لكافة فئات المجتمع دون استثناء.

هذا قليل من كثير وغيض من فيض يجب أن تأخذه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس بعين الاعتبار قبل الإفراج عن نتائج انتقاء قيم على مكتبة مؤسسة التفتح الفني والأدبي (مديرية فاس).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.